الحيوانات في رحلتنا الا مدرسية


مزرعة السورات
ولدت في تلك الآسرة التي تحب رعاية المحتاج سواء كان إنسان، حيوان ، نبات أو حتى جماد. كانت أمي لا ترعى الحيوان بالمنطق الحديث من حيث رعايته تحت سلطتها في بيتها، ولكنها كانت ترعى أي حيوان يمر بجانبها بلا أي شروط. كانت ومازالت تجمع بقايا اللحوم والجبن وغيرها لتعطيها للقطط التي تسكن في الشارع. أما إخوتي فكان لديهم حصيلة كبيرة من المعرفة عن تفاصيل الحيوانات من خلال مشاهدة برامج وقنوات الحيوان. ومع ذلك لم أكن مثلهم محبة للحيوان بهذا القدر. فلم أكن أحب أن أشاهد برامج الحيوانات أو أن أطعم القطط، كنت فقط أحب الكلاب ودون ذلك لا يهمني. 


عندما أنجبت صالح وبدأت أفهم أكثر في التربية وأتخذت قرار التعليم المنزلي، كان من أهم أهدافي تعليمه عن الحيوانات، وكلما وضعت هذة الفكرة برأسي كلما نما معها حبي للحيوانات.


في البداية قررت أن أخذه لحديقة الحيوان وأن أقلد له أصوات الحيوانات مع النظر إلى الكتب ذات الصور الطبيعية. بالفعل بدأ أن يقلد الكلب والأسد قبل بلوغه العام وأستمر في معرفة أصواتهم ومن ثم أسماءهم قبل أي شيء أخر. 


 نمر ابيض في حديقة الحيوان بالجيزة، ، يسكن في قفس لا يفعل شيء غير الجلوس والنوم مذلول


إستفاد كثيرا من رؤيته للحيوانات في الحديقة ولكن سوء معاملتهم أتعبني وأشعرني أنني إنسان مُستهلك لا يبحث سوى عن متعته الخاصة، ولا يفكر في أنه يشارك في هذا الإهمال والتعذيب الذي يحدث للحيوانات في بلادنا.

مشاهدتي لأفلام وثائقية عاليوتيوب أتاح إلي الفرصة لكي أتعلم أكثر عن طبيعة الحيوانات وبيئتهم الطبيعية. وأدركت أنه لا يحق لنا بل ويمكن أن يكون حرام شرعا أن ننتشل الحيوان من بيئته فقط لكي نستمتع "بالفرجة "عليه نحن وأبناءنا. حزنت لأن ديننا علمنا أمور أختفت من عقول الشيوخ قبل العامة. لم نعد نحترم الحيوانات المسخرة لنا من طيور وأنعام، نحبسهم ونذبحهم أمام بعضهم، نعذب القطط والكلاب وأحيانا نقتلهم؟!! ما هذا العالم.


نمر البراري يتمتع بحرية مع شبله

التفكر والتدبر يعلمني بإستمرار أننا لا يجب أن نتبع من حولنا، بل يجب أن نغير من أفعالنا لو كانت خاطئة، حتى إن كان كل من حولنا يفعلها، بل وينتقدنا عالصواب الذي نريد أن نتبعه. هذا في الأساس جوهر الإسلام. 

قررت أن أحد زيارتنا لحديقة الحيوان, لكن عندما يطلب نذهب وبدأت بالفعل أن أشرح له أن الحيوان لا يحق أن نعامله بهذة الطريقة او نحبسه، ولأنه يشاهد وثائقيات عن الحيوانات فبدأ يفهم ويستوعب مرة تلو أخرى



وأنتقل تعليمنا من حديقة الحيوان للعب بمجسمات الحيوانات التي أعشق تجميعها و قراءة كتب عنهم،  للمشاهدة أفلام وثائقية عن الحيوانات بعض الوقت، والأهم رعاية أي حيوان نصادفه.

نجمع بقايا اللحوم والجبن ونعطيها للقطط التي نراها في زيارتنا للحديقة، ونضع ماء وطعام (حبوب وأرز) للحمام على عتبة الشباك لتأكل ونشاهدها في صمت من وراء الشباك. 

 نزور مزارع ترعى الحيوان معاملة جيدة. حيث أنهم لا يحبسون الخيول في غرف مغلقة صغيرة، ويطلقوهم في براح مغلق بسور، لا يحبسوا القطط أو الكلاب، ويرعوهم بحب ويهتمون بصحتهم من مأكل مناسب لهم وغير ذلك. مثل مزرعة السورات في المنصورية ومزرعة رقية في برج العرب.

وبخصوص الحيوانات الأليفة: لا أحب أن يتعامل الإنسان مع الحيوان على انه مخلوق لتسليته وترفيهه. وعندما يتبنى حيوان اليف يعطف عليه وينسى ما تبقى منهم في الشوارع الذين يحتاجون رعاية ولو من اطعام فقط. نحب الطائر ومع ذلك نحبسه في قفس لا يستطيع حتى أن يحرك جناحيه الذي خلقه الله له لكي "يطير".. كيف يكون اسمه طائر ونحن نمنعه من الطيران لمتعتنا الشخصية؟!
وكذلك السمكة التي خلق الله لها بحار ومحيطات وانهار وبحيرات.. نغلق عليها "حوض" صغيرا كان او كبيرا او حتى كان يحاكي طبيعة حياتها! فيظل حبس بدون هدف حقيقي. اما أن تصطاده لتأكله او تتركه في ملكوت الله! وفي الاغلب نهملهم حتى الموت او ببساطة "نسرحهم.



أما اللعب بالمجسمات، فنمثل مثل ما نراه في البرامج، وايضا نبني بالمكعبات مزرعة للحيوانات، او أملأ له علبة شفافة وأضع ماء ولون طعام ازرق وبعض الصدف والحصى لكي نحاكي فكرة االبحر أو المحيط. ارتباطه بالمجسمات يجعله يريد أن يطعمهم معه ويريدهم أن يشاركوه في كل شيء. حفظ أسماء الحيوانات بإختلاف فصائلها باللغة العربية من خلال تصفحنا لموسوعة الحيوان وقراءة بعض الكتب ذات الصور الطبيعية. تعلم أيضا بعض أسماء صغار الحيوانات و بعض الجزاء في جسدهم كالذيل وتفاصيل وجههم وغيره. صرنا نجمع المجسمات، حتى صار يحفظ أغلب أسماء الحيتان.  




ومع ذلك فأنا لا أؤمن أنه ضروري أن أتبنى حيوان أليف "فقط" لكي يتسلى طفلي ويستفيد، الفائدة هي كما أشرحها هنا من وجهة نظري. وعندما نقرر كأسرة أن نربي حيوان معنا فسيكون ذلك لمساعدته ورعايته وليس فقط للتمتع به! وعلى كل حال، ُفإن طفلي يحتك بشكل كبير بقطة أختي.




رحلتي مع طفلي علمتني الكثير من الأشياء، وأهمها علمتني عن نفسي أكثر.أدركت أنني أتغير وأنه يوجد أشياء لم أتخيل أبدا أن تصير بداخلي، ولكنها حدثت بالفعل. فمثلا كان لدي فوبيا شديدة جدا من الضفادع، والآن قلت بشكل لا يتخيله أحد يعرفني، وذلك بفضل إجتهادي في النظر إليها في كتبه مرة بعد مرة.


من أهم الصفات التي يكتسبها الطفل من خلال مراقبة ورعاية الحيوان في الطبيعة، هي الصبر والتأمل والتفكر. يصبر الطفل حتى تأتي الحمامة لكي تأكل الطعام الذي وضعناه لها. يتعلم أن  يحترم إختلاف طباع الحيوانات، فيحاول أن يكون هادئا معهم ويصبر عليهم عندما يطيرون سريعا. 

يصبر حتى تأكل القطة طعامها وهو يشاهدها. يشاهد في صمت وتدبر وتأمل على كل الحيوانات وهم يتعايشون ويأكلون ويلعبون. يتعلم أن يستمتع بالتفاصيل الصغيرة، ويتعلم تقديرها والإستمتاع بها. على عكس طفل تعود عالتوتر وأن تكون الفسحة سريعة من لعبة لإخراى بدون تأمل. هناك أطفال لا يصبرون بين اللعبة والأخرى. وهناك من يحب أن يأذي الحيوان بوجود أهلهم الذين يفخرون بقسوتهم أحيانا ويضحكوا أو يكبروا دماغهم بدون الشعور أنهم ينشئون طفل أناني  تقتل بداخله الرحمة بكل الطرق العنيفة. 

حب الحيوانات ورعايتهم وإحترام بيئتهم وطبيعة خلقتهم ومعيشتهم يثري شخصية طفلك، ويجعله حنون، يحترم الآخر، متواضع، ليس أنانيا يفكر في نفسه ومحيطه ورغباته فقط، يحترم البيئة ويسعى للحفاظ عليها ، واعي بمشاكلها. طفل جريء، مغامر،  لديه رغبة في التعلم، والأهم يتعلم التأمل ويتعرف على إبداع خلق الله من خلال هذة الخصلة. وهذا ما نسعى له ونتمنى أن نستمر في زراعته في نبتتنا. بإذن الله الحافظ.

دعواتكم

يمكنكم التواصل معي هنا من خلال التعليقات بسبب توقفي عن إستخدام الفيسبوك في هذة الفترة :)


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تنظيم نوم الرضيع من عمر ٣ أشهر

كتب صالح من معرض كتاب القاهرة ٢٠١٨ - سنتين فما فوق

اصنع بنفسك "مسجد للأطفال" ...نشاط رمضاني